البطولة الوطنية تستعد لقص شريط العودة

0 25

كشفت معطيات حصلت عليها “الصباح” أن بطولة القسمين الأول والثاني لكرة القدم ستستأنف في غشت المقبل، بدون جمهور.
وتلقى عدد من الفرق الوطنية إشارات من الجامعة، بشأن استئناف التباري، بناء على معطيات دقيقة بشأن فتح الملاعب تدريجيا، ضمن المرحلة الثانية لرفع الحجر.
وحسب المعطيات نفسها، فإن الأندية ستحصل على أجل شهر تقريبا للاستعدادات، قبل الشروع في إجراء المباريات المؤجلة بالنسبة إلى القسم الأول، والدورات المتبقية من بطولة القسم الثاني.
وسيتجرى المباريات بشكل عاد، أي بدون تجميع الفرق في منطقة معينة، كما كان مقررا من قبل، لأسباب مالية، كما ينتظر منع الصحافيين وعدم اعتماد تقنية “الفار”، لتقليص عدد الحاضرين في كل مباراة.
وينتظر أن يسعف هذا الخيار الجامعة في تفادي سنة بيضاء، ومنح الأندية المشاركة في المسابقات الخارجية فرصة استعادة التنافسية، قبل خوض نصف النهائي في شتنبر، سواء في عصبة الأبطال (الرجاء والوداد)، أو كأس الكفندرالية (نهضة بركان وحسنية أكادير)، أو الكأس العربية (الرجاء).
وأفادت مصادر مطلعة أن بعض فرق المنطقة الأولى في تصنيف الحكومة للوضع الوبائي، طلبت من السلطات المحلية في المدن التابعة لها، فتح الملاعب في وجهها، على أساس الالتزام بإجراء تداريب على انفراد.
ولم تحصل الفرق التي قدمت طلباتها بعد على الموافقة الرسمية، فيما أفادت المصادر أن ترخيص الحكومة بإجراء التداريب الفردية في الهواء الطلق في المنطقة المذكورة، أعطى الأندية هامشا كبيرا، من أجل رفع وتيرة الاستعدادات للاعبيها، ولو من الناحية البدنية، في الغابات والشواطئ.
على صعيد آخر، أعلن الاتحاد الدولي تغييرات كبيرة في انتقالات اللاعبين، أبرزها السماح للاعبين باللعب لثلاثة أندية في موسم واحد، وإمكانية فتح مرحلة الانتقالات قبل انتهاء الموسم.

Loading...