حركة نساء جمعيات أحياء الدار البيضاء الكبرى تبعث الأمل للمرأة بهذا المشروع!

0 91

خبارنا. نت

في إطار برنامج مشاركَة مُواطِنَة و بِتَمويل من الاتحاد الأوروبي وبشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني والمجلس الوطني لحقوق الإنسان والمنظمة غير الحكومية SolSoc ومتابعة مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع .UNOPS

تنظم حركة نساء جمعيات أحياء الدار البيضاء الكبرى لقاء إطلاق مشروع: “صوت نساء أحياء الدار البيضاء الكبرى، من أجل حياة كريمة ودون إقصاء”، مساء يوم الاثنين27 يوليوز 2020 على الساعة 19:30، تَحتَ عنوان: “امرأة وكَادة وعلى المسؤولية قادة”، على صفحة الفايسبوك الرسمية للحركة.
يهدف المشروع إلى مرافقة ومواكبة وتكوين وتدريب 125 جمعية حي و45 تعاونية ومبادرة اقتصاد اجتماعي وتضامني، للمساهمة في تعزيز الديمقراطية وتكريس فعل المشاركة المواطنة والتماسك الاجتماعي، في أفق تحقيق المناصفة على المستوى المحلي والجهوي والوطني، عبر:
• احترافية فعل الحركة وشركائها المجاورين (جمعيات وتعاونيات الأحياء) من أجل خلق دينامية متعددة الأبعاد لتمكين الفاعلة الجمعوية بالحي على المستوى السياسي، الاقتصادي، الاجتماعي والثقافي.من خلال التشخيص التشاركي وتجميع المعطيات وتحليلها، ذات العلاقة بالاقتصاد الاجتماعي التضامني وخدمات القرب وتتبع وتقييم السياسات العمومية.
• تقوية قدرات الهياكل التنظيمية للشركاء المجاورين(جمعيات وتعاونيات الأحياء)وتثمين قدراتهن في الترافع من أجل حياة كريمة من داخل الأحياء المستهدفة بالمشروع،من أجل تعزيز حق المرأة للولوج إلى خدمات القرب الأساسية بشكل جيدوالسياسات المرتبطة بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

صوت نساء أحياء الدار البيضاء الكبرى من أجل حياة كريمة وبدون إقصاء، هو مشروع متعدد الأنشطة،عبر تنظيم ورشات تكوينية، ووضع أكشاك المواطنة بجل مقاطعات الدار البيضاء لتثمين ممارسة ومشاريع وأنشطة الجمعيات والتعاونيات الشريكة تحت إشراف دعامات قاعدية محلية مهيكلة. وإنشاء مرصد نسائي ترابي يهدف إلى تقوية الفعل التشبيكي الترابي بين مختلف الفعاليات على مستوى جهة الدار البيضاء سطات، وكذا تجميع، تحليل، تثمين و رسملة المعطيات الكمية والنوعية وإصدار تقارير وبحوث ودراسات حول تتبع السياسات العمومية و خدمات القرب والاقتصاد الاجتماعي التضامني

u

.مشروع صوت نساء أحياء الدار البيضاء الكبرى من أجل حياة كريمة ودون إقصاء، هو استمرار لنضالات الحركة الممتدة منذ أزيد من 10 سنوات وورش عمل جماعي مع مختلف الفاعلين والمتدخلين المشاركين ببرنامج مشاركة مواطنة وباقي شركاء الحركة المؤسساتيين، الاستراتيجيين والمجاورين لتحقيق الانسجام والتكامل.

يعتبر هذا البلاغ بمثابة دعوة لوسائل الإعلام المكتوبة، والسمعية البصرية، والإلكترونية و وكالات الأنباء والصحافيين لتتبع دينامية البرنامج و دعمه إعلاميا.*د

Loading...