بؤرة “لالة ميمونة” …مدير المعمل يخرج عن صمته

0 350

خبارنا.نت/ أسماء لوهاب

أثارت بؤرة “لالة ميمونة”، سخطا واسعا نظرا للاصابات الكثيرة بفيروس كورونا الناجمة عنها، وكذلك نظرا لتفجرها من وسط مهني يفتح باب الشك والتساؤل حول مدى احترام أرباب العمل لشروط السلامة الصحية في ظل الجائحة وكذا عن الأسباب التي ساهمت في الانتشار المهول للفيروس في صفوف العمال.

وفي هذا الإطار، قال جيرونيمو دياز، مدير شركة “فريكودار” التي سجلت أزيد من 500 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، في حديثه لوسائل اعلام اسبانية أمس الأحد، “أن أول حالة إيجابية تم اكتشافها، يوم 12 يونيو الجاري، كانت لسائق حافلة قام بنقل العمال والعاملات إلى منطقة أخرى”، وتم توجيه طلب له من أجل توقيف خدماته والخضوع لحجر صحي.

وأضاف المدير، أن السائق الذي تأكدت إصابته بالفيروس، والذي يعمل بشكل مستقل ليس مع معمله فقط وإنما مع معامل أخرى، يقدر عددها ما بين أربعة وخمسة وحدات، لم يتوقف واستمر في التنقل ما بين الدواوير، وتجميع عشرات العاملات، ما ضاعف خطر انتشار العدوى.

يذكر أن بؤرة للا ميمونة، تعد أكبر بؤرة سجلتها البلاد منذ بداية الوباء.

Loading...